تنتهي صلاحيتها قريبا.."إسرائيل" تقرض السلطة أكثر من مليون جرعة لقاح "فايزر"

18 يوليو 2021 - 12:13
صوت فتح الإخباري:

قرر وزير الصحة الإسرائيلي " نيتسان هوروفيتش" تسليم السلطة الفلسطينية أكثر من مليون جرعة لقاح من انتاج شركة "فايزر" الأمريكية خلال الأيام القريبة القادمة.

وقال الناطق باسم الحكومة الإسرائيلية عوفر جيندلمان، إن "‏إسرائيل اتفقت اليوم مع السلطة الفلسطينية على القيام بصفقة تبادل للقاحات كورونا".

وأضاف جيندلمان في تغريدة له أن "إسرائيل ستحول إلى السلطة ١-١.٤ مليون جرعة لقاح فايزر ستنتهي فعاليتها قريبًا وفي المقابل ستتلقى إسرائيل شحنة اللقاحات القادمة التي خصصتها شركة فايزر للسلطة والتي تحتوي على ذات الكمية من جرعات اللقاح".

وذكرت صحيفة "يديعوت أحرونوت" أن القرار يقضي بتسليم السلطة 1.2 مليون جرعة لقاح على حساب الجرعات التي كانت ستحصل عليها السلطة من الشركة بداية العام 2022.

وبينت الصحيفة أن الصحة الإسرائيلية تمتلك مخزوناً ضخماً من اللقاح وبالتالي فستقوم بإقراض السلطة 1.2 مليون جرعة مقابل الحصول عليها جديدة بداية العام القادم 2022 من الشركة.

بينما ذكرت صحيفة "هآرتس" العبرية أن المحكمة العليا ناقشت الاثنين الماضي التماساً تقدمت به منظمات حقوق انسان اسرائيلية سعياً للحصول على اللقاح للضفة الغربية وقطاع غزة، حيث طالبت النيابة الاسرائيلية برفض الالتماس بالنظر الى ان "اسرائيل" ليست مسئولة عن صحة سكان مناطق السلطة.

من جهها، أعلنت وزير الصحة د. مي الكيلة، توصل الحكومة إلى اتفاق مع شركة "فايزر" الأميركية منتجة اللقاح الأشهر ضد فيروس كورونا، على البدء بتسليم مليون جرعة من "إسرائيل" اعتبارا من اليوم.

وكانت الحكومة اتفقت في وقت سابق مع "فايزر" على شراء 4 ملايين جرعة، لكن الشركة الأميركية قالت إنها لن تستطيع البدء بتسليم الطلبية قبل شهر تشرين الأول أو تشرين الثاني من هذا العام.

وقالت الكيلة للوكالة الرسمية": "تحت ضغط الحكومة الفلسطينية لتسليم اللقاحات في أسرع وقت حتى يتسنى لنا ترتيب عودة طبيعية للمدارس والجامعات، وإعادة فتح الاقتصاد، اقترحت فايزر تسليمنا مليون جرعة بشكل فوري، فائضة لدى إسرائيل، على أن يتم خصمها من الطلبية الفلسطينية".

وأضافت "وافقنا على الاقتراح من حيث المبدأ، مع التأكد من مدة صلاحية كل اللقاحات ورقم واسم خلطة الإنتاج من الشركة الأميركية، وبدأت مفاوضات ثلاثية بيننا وبين الشركة الأميركية والحكومة الإسرائيلية إلى أن تم التوصل إلى الاتفاق.

وخلال المفاوضات، رفضت الحكومة الفلسطينية شرطين إسرائيلين، الأول يتعلق بألا يكون الاتفاق موقع باسم دولة فلسطين، كما هو الحال في العقد مع الشركة الأميركية، والثاني ألا يتم تخصيص أي من هذه اللقاحات لقطاع غزة".

وقالت: "تم توقيع الاتفاق باسم دولة فلسطين بما يطابق العقد الموقع مع فايزر، وحتى أمس (الخميس)، أبلغنا الإسرائيليين تخلينا عن جميع الجرعات لاشتراطهم عدم تزويد غزة بجزء منها، لكنهم اليوم عادوا ووافقوا على الاتفاق دون أية شروط".

وأكدت الكيلة أن الموضوع "ليس اتفاقا مع إسرائيل، إنما مع شركة فايزر الأميركية، حيث أننا دفعنا مسبقا ثمن 4 ملايين جرعة، والجرعات التي سنتسلمها من إسرائيل هي جزء من طلبيتنا".

وأعلنت وزيرة الصحة أن الوزارة ستبدأ بتسلم  الجرعات المليون اعتبارا من اليوم (حيث ستتسلم 50 ألف جرعة اليوم)، والبدء مباشرة بحقنها للمواطنين.

وقالت "سنكثف حملات التطعيم اعتبارا من اليوم، حيث رفعنا جاهزية مراكز التطعيم إلى 60 ألف يوميا، وستبقى مفتوحة حتى العاشرة ليلا، طوال أيام الاسبوع، بما فيها الجمعة والسبت".

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق