رئيس البرلمان الأوروبي يتهم أنقرة بالاستبداد لإعلانها سفراء 10 دول غير مرغوب فيهم

24 أكتوبر 2021 - 06:55
صوت فتح الإخباري:

انتقد رئيس البرلمان الأوروبي ديفيد ساسولي، قرار تركيا باعتبار سفراء 10 دول بينها فرنسا والولايات المتحدة "غير مرغوب فيهم"، على خلفية دعوتهم لإطلاق سراح المعارض التركي عثمان كافالا.

وقال ساسولي، في تغريدة على موقع "تويتر": "يعتبر طرد سفراء 10 دول مؤشرا على التوجه الاستبدادي للحكومة التركية".

وأضاف رئيس البرلمان الأوروبي: "لن نخاف. الحرية لعثمان كافالا".

وفي وقت سابق، أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أنه وجّه وزارة الخارجية بإعلان سفراء 10 دول بينها فرنسا والولايات المتحدة بأنهم أشخاصا غير مرغوب فيهم، على خلفية دعواتهم للإفراج عن كافالا.

ودعت كل من الولايات المتحدة وفرنسا وألمانيا وكندا والدنمارك وهولندا ونيوزيلندا والنرويج والسويد وفنلندا، في بيان مشترك الاثنين الماضي، إلى الإفراج عن كافالا، معتبرة أن استمرار احتجازه يثير شكوكا حول الديمقراطية وسيادة القانون في تركيا.

يُشار إلى أن السلطات التركية أوقفت كافالا في 18 أأكتوبر 2017، لاتهامه بمحاولة زعزعة الاستقرار وقلب نظام الحكم وتمويل تظاهرات مناهضة للحكومة.

وترفض الحكومة التركية الدعوات المتكررة من جانب الدول الغربية والولايات المتحدة الإفراج عن كافالا وتقول إنها لا تقبل أي تدخل في شؤون القضاء.

وبدورها، علقت وزارة الخارجية الأمريكية، يوم الأحد، على تصريحات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بشأن طرد 10 سفراء لدول غربية من بينها الولايات المتحدة.

وقال أردوغان إنه أمر وزارة الخارجية بطرد سفير الولايات المتحدة وتسعة سفراء لدول غربية أخرى لدعوتهم للإفراج عن رجل الأعمال التركي عثمان كافالا.

وقال المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية الأمريكية، نيد برايس،  في تصريحات لوكالة " سبوتنيك"، "لقد رأينا تلك التصريحات ونحن نطلب توضيحا من وزارة الخارجية التركية".

كان سفراء كل من كندا والدنمارك وفرنسا وألمانيا وهولندا والنرويج والسويد وفنلندا ونيوزيلندا والولايات المتحدة دعوا في بيان مشترك صدر يوم 18 أكتوبر/تشرين الأول، إلى حل عادل وسريع لقضية كافالا وإلى "إطلاق سراحه فورا".

واستدعت وزارة الخارجية التركية السفراء العشرة ووصفت البيان بأنه غير مسؤول.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق