خاص بالفيديو.. "دحلان" وشراكة الدم مع الفتحاويين

29 أكتوبر 2021 - 00:46
صوت فتح الإخباري:

لم يعد خافيا على أحد الوضع المزري الذي وصلت له القضية الفلسطينية في عهد الرئيس محمود عباس، خلافات وانقسامات حادة أجهزت على ما تبقى من الدولة الفلسطينية.

وبينما كانت تدار لعبة الانقسام بين غزة ورام الله، كان أبو مازن يستفرد بحركة فتح ويقصي ويفصل كل من يعارض سياسته، حتى باتت تلك الحركة العملاقة حظيرة له ولأبنائه يتصرفون فيها كيفما يشائون.

ولعل قرار الرئيس بفصل القائد الوطني محمد دحلان من اللجنة المركزية لحركة فتح مخالفة للوائح والقوانين الداخلية للحركة، كان يهدف لإنهاء المسيرة النضالية للرجل وتغييبه عن المشهد الفلسطيني، إلا ان دحلان فاجئ الجميع ولعب دورا محوريا في الساحة الفلسطينية ساهم في تحريك مياه الانقسام الراكدة منذ سنوات.

دحلان والآلاف ممن التفوا حوله من كوادر وقيادات فتح، شددوا على أنهم باقون في الحركة ولن يغادروها قط وأنهم سيقاتلون من اجل استردادها من خاطفيها، وهذا ما يراه الجميع على ارض الواقع حيث تيار الإصلاح الديمقراطي في حركة فتح الذي يضم عشرات الآلاف من الفتجاويين ويمتد على كافة الساحات الفلسطينية في غزة والضفة والقدس ومصر ولبنان وأورويا، ملتحما بأبناء شعبه يخفف من آلامهم ويدعم صمودهم بعدما تخلى عنهم الجميع.

وعلى مدار سنوات عدة، قدم القائد محمد دحلان آلاف المشاريع التنموية والإغانية للشعب الفلسطيني أينما تواجد مستغلا علاقاته مع الدول العربية خاصة دولة الإمارات الشقية، ناهيك عن المنح والمساعدات المالية التي يقدمها للاسر الفقيرة وطلبة الجامعات، في إطار دوره الاخلاقي تجاه أبناء شعبه.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق