النضال الشعبي تدعو لاعتبار "الحركة الصهيونيّة" شكلًا من أشكال العنصريّة

28 نوفمبر 2021 - 06:59
صوت فتح الإخباري:

أكدت جبهة النضال الشعبي الفلسطيني صباح يوم الأحد، أن التضامن مع الشعب الفلسطيني يتم عبر بوابة الدعم الفعلي والعملي وترجمة قرارات الشرعية الدولية ذات الصلة بالقضية الفلسطينية بإنهاء الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس.

وقالت الجبهة في اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني الذي يصادف يوم الاثنين 29 نوفمبر، والذي اقرته الأمم المتحدة ،مما يتطلب منها تحمل مسؤولياتها تجاه شعب تحت الاحتلال، فعلى الرغم من قيام دولة الاحتلال إلا أن الشق الثاني من القرار 181 لم يطبق حتى الان بقيام الدولة الفلسطينية ،بل ويتعرض شعبنا الفلسطيني بشكل يومي لأبشع جرائم الاحتلال، من قتل واعتقال ، واستمرار مسلسل مصادرة الاراضي ،وتهويد مدينة القدس .

وأوضحت الجبهة في بيان صدر عنها على العالم أن يقف ويعبر عن تضامنه مع الشعب الفلسطيني وبعيداً عن البيانات السياسية،وأن يدرك أن الاحتلال عبر القوانين العنصرية والفاشية لا توجد على اجندته سوى الاستيطان، مطالبة المجتمع الدولي بقرارات ملزمة وبخطوات عملية على الأرض بمقاطعة الاحتلال وفرض عقوبات عليه.

وأضافت، إذ نقدّر ونحيي الشعوب والحكومات، والمؤسسات التي دعمت ولا تزال الحقوق الوطنية للشعب الفلسطيني، وتعبّر عن تضامنها معه، نتطلع  لتطوير هذا الدعم وتوسيعه، وتصعيد فعالياتها ضد جرائم الاحتلال ، عبر فرض العقوبات الاقتصادية ومحاسبته على جرائمه.

 وتابعت اننا ننظر إلى هذه المرحلة باعتبارها مفصليَة في التصدي لمحاولات تصفية الحقوق الفلسطينية،  واكساب الجهد التضامني مع شعبنا اهمية خاصة، وربطه بمسؤولية إنسانية تتعلق بالحفاظ على قيم  والحرية والعدالة والحق في تقرير المصير، والتضامن بين الشعوب في وجه الوحشية التي تحاول العقلية الاستعمارية للاحتلال فرضها في على شعبنا، وتتطلب إعادة القرار الأممي (3379) لعام 1975، الذي اعتبر الحركة الصهيونيّة شكلًا من أشكال العنصريّة والتمييز العنصريّ، وتشكل خطرًا على الأمن والسلم العالمي.

وشكرت، كل اصدقاء الشعب الفلسطيني في العالم ، وقواه السياسية ومؤسسات المجتمع المدني على دعمهم لحقوق شعبنا وحقه بتقرير المصير،وكذلك الدول الصديقة التي تدعم و تؤمن بحل الدولتين لكنها لم تعترف بالدولة الفلسطينية بعد، وندعوها للاعتراف بالدولة الفلسطينية لإنقاذ حل الدولتين.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق