ما هي رؤية دحلان؟

بالتفاصيل.. تيار الإصلاح يستعد لإطلاق المؤتمر التأسيسي الأول في قطاع غزة

30 نوفمبر 2021 - 22:46
صوت فتح الإخباري:

قال الكاتب الصحفي ثائر أبو عطيوي، إن  تيار الإصلاح بحركة فتح يستعد لإطلاق المؤتمر التأسيسي الأول في قطاع غزة.

وأوضح أبو عطيوي في تصريحات لإذاعة صوت الشباب المحلية، أن هذا المؤتمر يعتبر التجربة التنظيمية الأولى من نوعها لتيار الاصلاح الديمقراطي في حركة فتح منذ النشأة والتأسيس قبل 6 أعوام.

وأكد أن تيار الإصلاح اختار ترتيب وهيكلة مؤسساته وفق أسس تنظيمية  عن طريق الإنتخاب وصندوق الاقتراع ، وهذا نظراً لحجم  الكم الكبير للكادر التنظيمي وللمنتميين في صفوف تيار الاصلاح ولا سيما الفئة الأكثر من فئة الشباب والشابات ، الأمر الذي أخذته بعين الاعتبار والأهمية قيادة التيار ، أن تكون المناصب التنظيمية بعيدة عن التكليف ، ويتم اختيارها عبر صندوق الانتخابات لتعزيز ودعم التجربة الديمقراطية الإصلاحية في الهياكل الحركية لتيار الاصلاح.

وتابع :" تعتبر خطوة تيار الإصلاح الديمقراطي داخل حركة فتح للانطلاق والتوجه نحو عقد مؤتمر تنظيمي عبر الانتخابات خطوة متقدمة وهادفة بناءة في ظل تعطيل الحياة التنظيمية الديمقراطية على صعيد حركة فتح بشكل عام من جهة ، ومن جهة أخرى تعطيل كافة مرافق الحياة الديمقراطية السياسية في الواقع الفلسطيني العام.

وأما عن انعكاسات التجربة الديمقراطية من خلال عقد المؤتمر التنظيمي، أوضح أبو عطيوي أنها تأتي انعكاساً إيجابياً في تكوين شخصية تنظيمية تكون قادرة على العطاء والاستمرار في دفع انجازات وفعاليات تيار الاصلاح باستمرارية متقدمة دوما نحو الأمام ، لأن جيل الشباب والشابات سيكون لهم النصيب الأكبر والتأثير الأكثر أهمية وإيجابية في مخرجات المؤتمر.

وختم أبو عطيوي تأكيده بأن مخرجات المؤتمر التنظيمي لتيار الاصلاح تمتاز في تسليط الضوء على فئة جيل  الشباب والشابات عماد المستقبل وأمل الغد الافضل، نظرا لأن الشباب الجيل الأكثر عملا والاكثر إيجابية في التواصل التنظيمي والمجتمعي وله من القدرات المتعددة الاشكال والأنواع الذي تؤهله أن يكون عنصرا تنظيميا نموذجيا في صفوف التيار وفي صفوف الواقع السياسي الفلسطيني.

رؤية دحلان

القيادي الوطني محمد دحلان ، يعتبر بكل موضوعية وتجربة عملية واقعية النصير الأول للشباب على المستوى الفلسطيني وعلى صعيد المستوى التنظيمي على حد سواء ، كونه يمتاز بروح الشباب وروح التفاعل والإيجابية التي يتطلع لها حافة الشباب من أبناء شعبنا الفلسطيني ولا سيما من أبناء حركتنا الرائدة "فتح" ، فلهذا نجده دوما في كافة مبادراته وتصريحاته ولقاءاته يركز على الدوام وباهتمام نحو جيل الشباب ، الذي يعتبره النموذج الوطني الطليعي للمستقبل الأجمل القادم.

يأمل عموم أبناء حركة فتح، أن يكون هذا المؤتمر الخطوة الأولى نحو الترتيب الديمقراطي في صفوف تيار الإصلاح بكافة ساحات العمل التنظيمي والوطني ، من خلال التجربة الديمقراطية الأولى، التي ستكون عبر صندوق الانتخابات، وتنفيذا لرؤية القائد الفلسطيني محمد دحلان بضرورة أن تكون الإنتخابات الطريق الوحيد لإختيار من سيقود العمل التنظيمي، وأن يكون الشباب هم طليعة هذا التغيير.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق