عـــاجل
  • إصابتان إحداهما بحالة حرجة بعد إصابتهما برصاص الاحتلال في جنين
  • إصابة شاب برصاص الاحتلال خلال اقتحام مخيم جنين

حماس تبيع الوطن

23 يناير 2022 - 07:42
مأمون هارون رشيد
صوت فتح الإخباري:

نظمت حركة حماس واتباعها مسيرات في غزة ، التي تفرض عليها سيطرتها منذ انقلابها على الشرعية الفلسطينية عام 2007 دعما للحوثي في اليمن وتايدا لإيران التي تدعم الحوثي ، رفعت في هذه المسيرات صور الحوثي قاتل اطفال اليمن ، والهالك سليماني قاتل الاطفال العرب في الأحواز العربية المحتلة والعراق وسوريا .

بالتأكيد هذا الفعل الذي قامت بة حماس واذنابها لايعبر عن الموقف الحقيقي والثابت للشعب الفلسطيني ، الذي يقف دومأ مع قضايا امتة في مواجهة أعدائها وخاصة الفارسي والصهيوني ، أن حماس بفعلها الفاضح واللا فلسطيني تنحاز إلى صف الأعداء بدون مواربة ، فمنذ احتلالها لقطاع غزة عبر انقلابها على الشرعية الفلسطينية وهى تمارس كل أنواع الغباء السياسي ، الذي تهدف منة بناء تحالفات تخدم مصالحها ومصالح قيادتها حتى لو كانت تلك التحالفات على حساب الشعب الفلسطيني وتضر بقضيتة و بمصالحة ، أن تصريحات قادة حماس من هنية لابو مرزوق للزهار لغيرهم تعبر عن جهل وغباء سياسي تسلكة هذا العصابة التي تحتل قطاع غزة من أجل حفنة من الدولارات القذرة من إيران ، تعود تبعاتة السيئةعلى الشعب الفلسطيني للأسف ، فالاصطفاف في خندق أعداء الأمة وعملائهم لايخدم القضية الفلسطينية ولا مصالح الأمة وقضايها ، ورغم عدم تفاجئنا بسلوك حماس وهى التي تغتصب غزة منذ انقلابها وتمارس أعتى أنواع الظلم والقهر على شعبنا الفلسطيني ، فإننا كنا نتوقع من بعض الحكماء أن يحاولوا وقف هذا السلوك الذي يسيء للشعب الفلسطيني وقضيتة ، وخاصة أمام اشقائة العرب ، الذين طالما كانوا في الخندق الفلسطيني ودفعوا من الدم والمال الكثير دفاعاً عن فلسطين وقضيتها .


 
ان الشعب الفلسطيني يقف بكل قواة ضد سلوك وتصرفات حماس واذنابها واذناب إيران ، التي تضر وتسيء لقضيتنا العادلة وقضايا أمتنا ، فنحن ضد احتلال إيران للاحواز العربية ، وضد ماتقوم بة إيران وعملائها في العراق وسوريا واليمن ، أن الشعب الفلسطيني بطبعة والذي يعرف معنى الظلم والقهر والاحتلال هو أكثر الشعوب التصاقا بقضايا أمته ودفاعا عنها ، وهذا موقف ثابت نابع من الإنتماء لهذة الأمة ، وهو موقف قومي ووطني واخلاقي ، أن سلوك عصابة حماس التي اغتصبت غزة وارتبطت باجندات غير وطنية ليست هى المقياس والمعبر عن نبض الشارع الفلسطيني ، فهم لا يمثلون الا انفسهم ومعلميهم ويقبضون ثمن ذلك من الأموال العفنة ، فهم يبيعون الوطن والقيم والأخلاق ولايمثلونا .

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق